ضريح سيدي السعيدي
ضريح سيدي السعيدي
ضريح سيدي السعيدي
ضريح سيدي السعيدي
ضريح سيدي السعيدي

ضريح سيدي السعيدي

متوسط المراجعات

الوصف

يقع ضريح سيدي السعيدي بالقرب من باب السْعيدة بالمدينة العتيقة لتطوان بحي الشْريشَر، بني ضريح سيدي السعيدي في القرن 18 الميلادي من طرف الشيخ قاسم الحاج الأندلسي، و يعتبر سيدي السعيدي كبير أولياء مدينة تطوان في المعتقد العام التطواني، وهناك خلاف في كتابة أصل تسميته بالصاد سيدي الصعيدي نسبة إلى صعيد مصر، و بالسين نسبة إلى قبيلة بني سعيد المجاورة لمدينة تطوان، وقيل انه من أهل سبتة يكنى أباعبد الله ويسمى محمد، وربما توفي رضي الله عنه في أواسط القرن السابع. ولا أحدا من المؤرخين الموثوق بهم ذكر عنه أي شيء، ما عدا ما هو شائع على ألسنة العوام، ولا يعرف أصل موثوق لهذا الولي، إلا أنه حظي بمكانة رفيعة في المجتمع التطواني، حيث كان يحكى عنه أنه كان يساعد في تحرير الأسرى التطوانيين من قبضة الجيش البرتغالي و ارتبط تاريخ هذا الضريح بتاريخ المدينة. وكانت الزاوية التي بنيت على ضريح سيدي السعدي هو المسجد الوحيد في تلك الناحية من المدينة. فصار أهل تلك الناحية الحومة يصلون بها و يدفنون بها موتاهم و يجتمعون بها في أوقات الصلاة و في المواسم الدينية، وصار الضريح مزارا كبيرا. و هكذا أسدلت على الزاوية و ضريحها قداسة نمّاها الخيال الشعبي حتى صار لها شهرة كبيرة، أما ضريحه وزاويته فإن الذي بناهما، هو الشيخ قاسم الحاج جد أولاد الحاج الموجودين إلى الآن بتطوان، والذي عاش بتطوان في أواخر القرن العاشر وأوائل القرن الحادي عشر، وتوفي ودفن في نفس الزاوية المذكورة، وقبره جنب القبر الذي يقال انه لسيدي السعيدي تحت الدربوز الكبير الذي في وسط القبة أمام المحراب. كيف عرف الناس سيدي السعيدي؟ : … أجاب المؤرخ سكيرج عن هذا السؤال، فذكر أن أصل الحكاية أن المحل الذي به الآن ضريح سيدي السعيدي كان خلاء، وقد نبت فيه عليق، وهو شوك متكتل، وذات يوم دخل كلب إلى وسط ذلك الشوك وبال عليه فلم يغادر مكانه إلا وهو أعمى فاقد البصر فقال الناس اذ ذاك إنه لابد أن يكون ذلك كرامة لصاحب قبر هناك، ولابد أن يكون صاحب ذلك القبر من الصالحين، وكان قرب ذلك المكان مراح به دواب ومواشي لأحد أولاد الحاج فرأى صاحب ذلك المراح في المنام رجلا قال له إنني أنا هو الصعيدي فأظهر قبري وأشهره، فبنى عليه وأشهر قبره ودفن هو إلى جانبه وجعل هناك دربوز كبير كدربوز مولاي إدريس بفاس.

الصور

التصنيفات

الإحصاءات

2 Views
0 Rating
0 Favorite
0 Share