الفنان التشكيلي المكي امغارة

الفنان التشكيلي المكي امغارة

وُلد المكي مغارة 2 مارس 1933 بمدينة تطوان (وتوفي 11 نوفمبر 2009)، وتخرج منها فنانا في سن مبكر على يد الفنان التشكيلي الإسباني، مؤسس مدرسة تطوان للفنون الجميلة، ماريانو بيرتوتشي. وأجرى أول معرض وعمره لا يتجاوز 16 سنة. ليلتحق بعد ذلك بإسبانيا، عام 1955 بالمدرسة العليا للفنون الجميلة سنتا إسبيل دو إنكرية بمدينة إشبيلية الإسبانية، حيث سيُتِم إدراكاته الفنية ويصقل مهاراته في الرسم والتلوين. بعدها التحق بالمدرسة العليا للفنون الجميلة المركزية سان فرناندو بمدريد في إسبانيا عام 1959. من ثم سيعود إلى المغرب ليُعيّنَ مباشرة أستاذا في المعهد الذي تخرج منه عام 1960. تقاعد عن التعليم وتفرغ لميدان الفن في سنة 1992 .وتم تعيينه عضوا للأكاديمية للفنون الجميلة لكاديس في سنة 2007. فالتجربة الجمالية لدى مغارة تتسم بتنوع وتعددية تجعل من أعماله ذات أبعاد استتيقية ورمزية متعددة، تستمد «وجودها الجمالي» من كونها مُدرجة ضمن خانة الحداثة في كامل ما تحمله من معان ودلالة. عرض أعماله الفنية المتميزة منذ سنة 1949 في عدد من القاعات بأوربا، إفريقيا، آسيا، وأمريكا، كما شارك في أزيد من 80 معرضا جماعيا، ونظم 15 معرضا فرديا، صنع من خلالها إسمه اللامع في مجال الثقافة البصرية. توجد أعمال المكي مغارة في فضاءات عرض المتاحف الدولية التالية: متحف الشعب بغاليسيا (شمال إسبانيا)، متحف الفن المعاصر بطنجة، كما توجد لوحاته عند بعض الخواص في فرنسا، إسبانيا، إيطاليا، الولايات المتحدة الأمريكية، سوريا والعراق. آخر معرض جماعي ساهم فيه خارج المغرب معرض “متحف الأسوار الملكية” بسبتة المحتلة (15 ماي – 13 يوليوز 2007)، مشاركة مع الفنانين سعد بن سفاج، أحمد العمراني، ومحمد أطاع الله. وآخر معارضه بتطوان كان في قاعة بيرتوتشي (قاعة المكي مغارة حاليا) بمناسبة تكريمه وصديقه يعد بن سفاج خلال الدورة الثالثة لمهرجان “تطوان – الأبواب السبعة”. الذي تنظمه كل سنة جمعية تطاون أسمير. فاز بالجائزة الأولى للفن التشكيلي في تطوان، والجائزة الأولى في الرسم المنظري بمدينة ويلبا (1958)، والجائزة الخاصة في معرض برشلونة (1967)، إضافة إلى إحرازه على عدة جوائز محلية وجهوية ووطنية. المكي امغارة الفنان التشكيلي تطوان اختير عضوا في أكاديمية الفنون الجميلة بمدينة قاديس الإسبانية. كما نقشت رسوماته على أكثر من عشر (10) قطع نقدية مغربية. حيث قام بنك المغرب بإصدار عدة قطع نقدية من تصميم المكي مغارة :
  • قطعة من فضة (السنة العالمية للمرأة), مقدارها 50 درهم, 1975.
  • قطعة من فضة (المسيرة الخضراء), مقدارها 50 درهم, 1977.
  • قطعة من فضة (السنة العالمية للطفل), مقدارها 50 درهم, 1979.
  • قطعة من فضة (المنظمة العالمية للفلاحة), مقدارها 5 درهم, 1975.
  • قطعة من فضة (9 يوليو), مقدارها 50 درهم, 1975.
  • قطعة من ذهب (9 يوليو), مقدارها 250 درهم, 1975.
  • قطعة من ذهب (9 يوليو), مقدارها 500 درهم, 1975.
  • قطعة معدنية (الصيد الصناعي), مقدارها 5 سنتيم, 1974.
  • قطعة معدنية (الصناعة الفلاحية), مقدارها 10 سنتيم, 1974.
  • قطعة من البرونز والنيكل (موضوع فلاحي), مقدارها 5 سنتيم, 1975
انتقل إلى دار البقاء بتاريخ 11 نونبر سنة 2009. وكانت وفاته في منزله، حيث يوجد مرسمه بمدينة مرتيل، التي عشقها، وكانت منبع إلهامه الفني. كتب عنه زميله وتلميذه الفنان المبدع بوعبيد بوزيد: “إن أية محاولة لسبر أغوار التجربة التشكيلية للفنان المكي مغارة، تعتبر مجازفة منعدمة الخلاص، وذلك لتراكم مسارتها المتعددة والمتشبعة منبعا وروافد، والمنبجسة من أساليب ومفاهيم، اعتنقت عقيدة الخطوط والألوان والأشكال إلى درجة الهيام الصوفي”. المكي امغارة الفنان التشكيلي تطوان قطع نقدية مغربية من تصميم المكي امغارة
المراجع :
كتاب رجال من تطوان للمؤلفان: محمد البشير المسري -حسن بيريش
منشورات جمعية تطاون أسمير
http://www.mekimegara.com
اترك تعليقك
تعليق
اسم
بريد إلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.