واد أسمير

واد أسمير

يبلغ طول واد أسمير 15 كيلومتر وله رافدين أساسيين ، الأول وهو الأهم قادم من الشمال إنطلاقا من مرتفعات واد أزجون ، والثاني من الجنوب إنطلاقا من مرتفعات واد الليل ، ويلتقيان في منطقة يوجد بها حاليا سد أسمير .
يعتر واد أسمير من الأنهار الدائمة الجريان بشمال المغرب ، ينبع من جبال حوز تطوان، ويصب في البحر الأبيض المتوسط بشاطئ “كابيلا” شمال المضيق “الرنكون” ، ويمر عبر جماعتين ترابيتين وهما العليين والملاليين بالحوز البحري .
يشكل واد أسمير حوضا نهريا تقارب مساحته 32 كيلومتر مربع ، محاط بتشكيلات غابوية كثيفة مكونة بالأساس من البلوط الفليني والصنوبر البحري . كما أنشئ سنة 1991 سد أسمير على هذا النهر ، بحجم طبيعي يصل إلى 39 مليون متر مكعب .
يشكل واد أسمير مجالا طبيعية ملائما لعيش وإستقرار مجموعة من الطيور النادرة ،حيث تعتبر مرجة أسمير من المناطق الرطبة بشمال المغرب ، التي تمتاز بتنوعها البيولوجي وإستقبالها لمجموعات عديدة من الطيور المهاجرة . غير أن الزحف العمراني أثر بشكل كبير على هذه المحمية البيئية بصفة خاصة وعلى كل حوض واد أسمير بصفة عامة .
 إعداد : صفحة Tetuán Geo
المراجع :
- الخريطة الطبوغرافية لتطوان مقياس 1/50000
- النشرة الإحصائية السنوية لجهة طنجة تطوان الحسيمة 2018 ، منشورات المندوبية السامية للتخطيط ،صفحة 103.
اترك تعليقك
تعليق
اسم
بريد إلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.