متحف دار الصنائع بتطوان
متحف دار الصنائع بتطوان
متحف دار الصنائع بتطوان
متحف دار الصنائع بتطوان
متحف دار الصنائع بتطوان

متحف دار الصنائع بتطوان

متوسط المراجعات

الوصف

تم بناء مدرسة دار الصنائع أو كما يطلق عليها التطوانين اسم “دار الصنعة” عام 1919 بدار بالمدينة القديمة بتطوان، بعدما تداعى أعضاء المجمع العلمي في تطوان بشمال المغرب، والذي كان يضمّ عدداً من رجالات الحركة الوطنية، مثل عبد السلام بنونة وأحمد الرهوني، إلى تأسيس “دار الصنائع والفنون الوطنية”، بهدف الحفاظ على مجموعة من الحرف التراثية ذات الطابع المغربي الأندلسي الإسلامي. ليتم المدرسة إلى المبنى الحالي قبالة باب العقلة بتطوان. تشرف وزارة الثقافة  على مدرسة الفنون والحرف الوطنية المرموقة. تقدم ورشات للتعلم في عدة مجالات منها الزخرفة، الحدادة، الخزف والزليج، الجبس المنقوش، الخشب المطعم، والخشب المنقوش، والطرز التطواني “التعجيرة”. يتكون المبنى التاريخي لدار الصنعة من ثلاثة طوابق على شكل رواق دائم للعرض يضم أجود الإنتاجات الحرفية، بالإضافة إلى الجوائز والهدايا التقديرية التي تجسد المنجزات التي حققها تلاميذ المدرسة. كما تضم المؤسسة إدارة ومكتبة وأروقة للعرض، ضمنها رواق الرسام بيرتوتشي، والفضاء المتحفي باسم الحاج عبد السلام بنونة، وورشات للتعلم في العديد من الحرف، وفضاء سيدي المنظري للفن والتراث، المحدث في إطار برنامج التعاون الدولي للتنمية بين وزارة الثقافة وحكومة جهة الأندلس. في عام 1930، أدار الفنان الإسباني ماريانو بيرتوتشي دار الصنائع وحتى استقلال المغرب، كانت هذه الفترة التي شارك طلّابها في العديد من المعارض والتظاهرات الفنية التي أقيمت في إسبانيا، وخاصة في مدنها الأندلسية، ومنها الدورة الأولى من “معرض إشبلية الدولي” سنة 1929، ما خلق التباساً حول الدار باعتبارها مؤسسة أنشأها الاستعمار الإسباني بينما هي خلاف لذلك. كما عمل برتوشي على جمع آثار الصناعة المغربية ودراسة طابعها الخاص والحفاظ على صبغتها التقليدية ورونقها الاصلي. دار الصنائع بتطوان دار الصنائع جمعت العديد من الصناع التقليديين وعملت على مساعدتهم، كما ساهمت في تخرج نخبة من الصناع في مختلف الصنائع والفنون، وتمنح الدار لخريجيها شهادة الدبلوم التي تمكّنهم من العمل كمتخصصين في حرفهم، كما تشارك نخبتهم في معارض وتظاهرات محلية وعالمية في الفنون الإسلامية.

بفضل الصناعات التقليدية العريقة التي تنتجها وموقعها وسط المدينة استطاعت دار الصنائع ان تكون مكانا للعديد من المعارض الخاصة بالصناعة التقليدية، كما انها قبلة للعديد من السياح العرب والاجانب باعتبارها واحدا من الامكنة السياحية العريقة بمدينة تطوان.

الصور

الإحصاءات

16 Views
0 Rating
0 Favorite
0 Share