fbpx
عبد الله الفخار

عبد الله الفخار

عبد الله الفخار هو من الأسماء التشكيلية العريقة والأساتذة المبدعين الذين بصموا تاريخ التشكيل التطواني بخطوات كبرى مثقلة بالمعاني والدلالات، فاتحاً العمل الفني على ميادينه الرحبة وعلى أصالة التجربة وتألق التعبير، وجاعلا من إخلاصه وتضحياته كمرب وفنان زاداً للكل.

وُلد عبد الله الفخار عام 1935 و توفي سنة 1991، تابع دراسته بالمدرسة الإعدادية للفنون الجميلة سنة 1955، ثم المدرسة العليا للفنون الجميلة بإشبيلية “سانطا إسابيل دي هونكريا”، التي تخرج منها سنة 1959. كما أحرز جائزة في المناظر الطبيعية، مكنته من إقامة الفنان

ين في جامعة “إسبانو أمريكانا دي لا رابيدا”؛ لينتقل بعدها إلى المدرسة العليا للفنون الجميلة “سان فرناندو” بمدريد، التي حصل منها على شهادة الأستاذية في الرسم سنة 1960، وليعود إلى المغرب كأستاذ بالمدرسة الوطنية للفنون الجميلة بتطوان، و في أواخر السبعينيات، تم تعيين عبد الله الفخار مديراً لمدرسة الصنائع والفنون الوطنية

كان أستاذاً ومربياً متمكناً من مواد الرسم القديم والتشريح الفني والنحت الحديث، وكان مشرقاَ في تعليمه، وفق أسلوب متفرد في التبليغ يحفّـز على الكشف، أنجز أعمالا نحتية بعدة ساحات بالمدينة، كنصب ساحة الجلاء، و نصب ساحة العدالة.

استطاع التشكيلي عبد الله الفخار أن يترك أعمالا رائدة في مجال التصوير الزيتي والنحت الحديث، وفق تقنية خاصة واعتماداً على أسلوب تعبيري شخصي، مع تناغم عميق في جانب التأسيس للوحته، جاعلا من الذّات جسراً لاستحضار المعاناة النفسية والفكرية للإنسان المعاصر، ومستلهماً الألوان والأشكال المُنغمسة في التشتت بلمسات معبرة عن ضياع الوجوه وسط أعاصير الاستهلاك المادي، التي حولتها إلى مجرد أرقام في إحصائيات الاقتصاد والسياسة ومستنقع القلق والإحباط.

بقلم : عبد الجواد الخنيفي 
المراجع :
مقال: التشكيلي عبد الله الفخار يستنشق رائحة الحياة وأصوات الحضارات - هسبريس
اترك تعليقك
تعليق
اسم
بريد إلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.