fbpx
موقع تمودة الأثري

موقع تمودة هو عبارة عن أثار لمدينة رومانية قديمة يرجع تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وتقع هده المدينة بالجهة الجنوبية الغربية لتطوان و بالقرب من الضفة اليمنى لوادي مرتيل.

عرفت المنطقة بهذا الاسم بعدما  عثر علماء الآثار على نقيشة لاتينية تحمل اسم تمودة مباشرة بعد تدمير المدينة سنة 40 ميلادية خلال الحرب الأمازيغية الرومانية أثناء ثورة “ايديمون”. و كشفت حملات التنقيب على المستوى الحضاري الرفيع الذي تميزت به المدينة قبل الحرب، بالإضافة إلى  الطابع الامازيغي المنتظم و الجودة العالية التي طبعت بناياتها المتناسقة.

تشكل هذه المنطقة أول ظاهرة تمدن لعصور ما قبل الميلاد، حيث كانت تصنف من بين أهم المراكز التجارية في البحر الأبيض المتوسط نظرا للنشاط الحضري البشري والاقتصادي المهم الذي عرفته  . وتجدر الإشارة أيضا إلى أن تمودة شهدت أنشطة أخرى مختلفة، كصناعة النسيج التي تثبت وجودها بشكل غير مباشر مثقلات محترفات الحياكة التي عثر عليها خلال بعض الحفريات. وعلاوة على ذلك، كانت تمودة تستورد منتجات مصنوعة في مناطق أخرى من حوض البحر الأبيض المتوسط عبر وادي مرتيل وشاطئ المضيق كطريقين للتجارة والمبادلات.

الحفريات التي اكتشفت بالموقع أثبتت تعاقب مدينتين على موقع تمودة. مدينة امازيغية بنيت في القرن 200 قبل الميلاد ومدينة رومانية بنيت بعد تدمير المدينة سنة 40 ميلادية خلال ثورة ايديمون. المدينة الثاني هي عبارة عن حصن مربع الشكل تحيط به اسوار مبنية بالحجارة يتواجد بها عشرون برجا وتوجد بها اربعة ابواب. كما عثر بالمدينة القديمة الثانية على العديد من اثار التي تتعلق بالنقود والاواني الخزفية القديمة.

وتضم تمودة إلى يومنا هذا بقايا أثرية قديمة تجلب الزوار من مختلف أنحاء العالم، فهذه المدينة انتصبت في موقع جغرافي واستراتيجي مهم جعل منها عاملا من العوامل الرئيسية في عملية التنمية المستدامة لإقليم تطوان

Write a Review

Click to rate