هي القبيلة التي تشكل مدينة تطوان إلى جانب قبيلة الحوز ، حيث تمتد قبيلة بني حزمار على مساحة 300 كيلومتر مربع ، عبر أربع جماعات قروية ” بن قريش ؛ الزيتون ؛ الزينات و آزلا ” إضافة إلى حوالي 25 % من الجماعة الحضرية لتطوان و حي الديزة بالجماعة الحضرية لمارتين .

يقدر عدد سكان قبيلة بني حزمار بحوالي 110000 نسمة ، حيث ينقسمون إلى خمسة فروع ” الواد ؛ الجبل ؛ أمطيل ؛ بني معدان ؛ بني راطن ” و تعتبر قرية بن قريش مركزا و عاصمة للقبيلة التي يغلب على تضاريسها الطابع الجبلي حيث تصل أعلى قممها 1237 متر . 

لقبيلة بني حزمار باع طويل في محاربة المستعمر سواء خلال فترة الإستعمار الأول لتطوان سنة 1859 أو في الإستعمار الثاني ، حيث أسس في قرية بن قريش رباطا للجهاد في 29 مارس 1913 سمي ب رباط بن قريش ، كما أنه رغم تواجد قرية بن قريش على أطراف مدينة تطوان إلا أن المستعمر الإسباني لم يستطع السيطرة على القرية إلا بعد 7 سنوات و بالضبط في 25 يونيو 1920 ، هذا ما يبين بوضوح بسالة المجاهدين الحزماريين و دورهم الكبير في محاربة الإستعمار الإسباني .

و يعتبر القائد الحزمري أحمد أسبوا اخريرو من أشهر المجاهدين الذين كبدو الإستعمار الإسباني خسائر عديدة و قادو المجاهدين في شمال المغرب ، حيث توفي في معركة “كدية السبيط” في 3 نونبر 1926 .

Leave your comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.